Tuesday , 4 October - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

عرمان : متمسكون باتفاق 28 يونيو الذى يلغى حظر الحركة الشعبية

الخرطوم 5 سبتمبر 2012- تواجه مفاوضات الحكومة السودانية مع الحركة الشعبية قطاع الشمال تعقيدات تشئ الى احتمال تاخيرها عن الموعد المقرر والذى كان مأمولا اليوم ، ولم تصل قيادات الحركة الى العاصمة الاثيوبية اديس ابابا بينما حط مفاوضى الخرطوم ليل امس .

yasirarman.jpgوقال الامين العام للحركة الشعبية ياسر عرمان لسودان تربيون ان الوساطة الافريقية ابلغتهم امس “الثلاثاء” بجولة التفاوض منوها الى ان الحركة تحاول تجميع مفاوضيها من مواقع متفرقة بينها الخرطوم والمناطق المحررة وشدد على ان الحركة تنوى تسليم الوساطة الافريقية قائمة بأسماء كوادرها المحتجزة فى الخرطوم لتمكينهم من اللحاق بجولة المفاوضات.

وقال ان وفد الحركة سيصل الى اديس فى اى وقت للاجتماع بالوساطة الافريقة برئاسة ثامبو امبيكى وتحديد المواقف التفاوضية بعد الاجتماع الى الالية .

كما أكد عرمان الالتزام بقرارات مجلس الامن والجلوس للتفاوض مع حكومة الخرطوم.

وقطع عرمان بإجراء الحركة الشعبية اتصالات منتظمة مع اعضاء فى مجلس الامن الدولى وقال ردا على سؤال حول تذمر دول اعضاء من فرض قطاع الشمال شروطا مسبقة للتفاوض ، ان هناك خلطا لدى بعض الدول بينما الموقف واضح امام دول اخرى .

وأفاد عرمان الى ان الخلط يثيره تمسك الحركة الشعبية ببدء التفاوض من حيث انتهى اليه اتفاق الحكومة وقطاع الشمال فى 28 يونيو 2011 ووقتها كانت الحركة طبقا لياسر قانونية ومعترف بها وهو ما اكدته المادة الثانية من الاتفاقية والأطراف التى وقعت لكن الطرف الاخر اتخذ اجراءات ضد الطرف الموقع .

وقال الامين العام فى تصريحه لسودان تربيون امس “مجلس الامن يطالبنا بالرجوع الى اتفاق 28 يونيو وهذا يعنى بطلان اجراءات المؤتمر الوطنى بما فى ذلك حظر نشاط الحركة الشعبية ” مؤكدا ان قرار الحظر صادر عن الحزب الحاكم وليس مسجل الاحزاب الذى قال انه مأمور بتوجيهات مباشرة من قيادة المؤتمر الوطنى.

وشدد عرمان على ان الحركة الشعبية لا تضع شروطا مسبقة انما تطالب بإرجاع الامور الى نصابها وفقا لاتفاق 28 يونيو الذى تضمن نصا بشان اقرار الحل الشامل .

ورفض ياسر بشدة اتهامات مفاوضى الحكومة السودانية للحركة الشعبية فى شمال السودان بعدم الجدية فى التوصل الى حلول لازمة النيل الازرق وجنوب كردفان وقال ان الحكومة اخر من يتحدث عن الجدية بعد وضعها العراقيل امام تنفيذ الاتفاق الانسانى الموقع فى 4 اغسطس الماضى وتعمدها تجويع نصف مليون مواطن برفضها ايصال الطعام اليهم واحتجازهم كرهائن وشدد على ان القضية الانسانية تعتبر التيرمومتر الحقيقى لقياس مدى الجدية والحرص على التسوية السياسية.

وقال عرمان ان حزب المؤتمر الوطنى لم يتخذ الى الان قرارا استراتيجيا بالسلام لافتا الى ان افعاله تتحدث بصورة اوضح من اقواله .

وردا على تأكيدات مفاوضى الحكومة بان الحركة الشعبية اهملت مشكلة المنطقتين ولم تتحدث عنهما إلا فى سطرين ونصف قال ياسر “هذه اكبر كذبة” مشيرا الى ان الوثيقة التى دفع بها قطاع الشمال موجودة واضاف “الصفحة الاولى منها وربع الصفحة الثانية تتحدث عن الوضع الانسانى فى المنطقتين وهذا وحده يكذب ما اثير عن السطرين” منوها الى ان كل ما ورد فى وثيقة الحركة كان تذكير بما ورد فى اتفاق 28 يونيو متهما المؤتمر الوطنى بالتهرب من ذات الاتفاقية ومحاولة قبرها ، والبحث عن بداية جديدة لا تمت بصلة الى تلك الاتفاقية مردفا بحزم “لن نسمح له بذلك”.

وبشان امكانية طى قطاع الشمال الخلاف مع حكومة السودان بعد تسوية الملف الامنى بين الخرطوم وجوبا بالنظر الى ما تقول الحكومة السودانية انه ارتباط وثيق بين الازمتين قال عرمان ان قطاع الشمال حركة سودانية فى السودان بينما الجنوب دولة مستقلة وأضاف “الحرب تدور مع حكومة السودان وهى التى بدأتها والوطنى الذى يردد انه لا يريد التدخل فى شؤون السودان يربط مشاكل السودان بدولة الجنوب رغم انها دولة اجنبية “.

واسترسل عرمان قائلا “نحن نتفق مع المؤتمر الوطنى ان هناك دولتين وقضيتنا فى دولة السودان ونرفض بالتالى اى تدخل وربط مشاكل السودان بالدول الاخرى ، وكنا نظن ان هذا يسر المؤتمر الوطنى لكن يبدو انه لا تحكمه اى مبادئ لكنه يحكم بفقه الضرورة حتى وان تطلب ذلك دعوة الاخرين للتدخل فى شؤونه او تحليل القروض الربوية) وأضاف “كل ذلك فقه ضرورة”.

وردا على دعوات الحكومة لفك الارتباط بين الجيشين الشعبى فى الجنوب وقطاع الشمال قال عرمان بان الحركة الشعبيه كانت جزءا من الجنوب حتى قبل عام ونصف لكنها الان تشكل قوة مستقلة منوها الى ان الجنوب نفسه كان جزء من السودان وبات الان دولة مستقلة واردف “ونحن حركة مستقلة ولن يحل مشاكل السودان الا السودانيين الا اذا كان المؤتمر الوطنى يعتبر المناطق التى تدور فيها الحرب ليست جزءا من السودان “.

وحول اعلان رئيس وفد الحكومة السودانية كمال عبيد رفض التفاوض مع عرمان باعتباره لا يمثل ايا من المنطقتين محل النزاع ، استغرب ياسر تلك التصريحات وتساءل ساخرا ” هل كمال عبيد من تروجى ام من باو حتى يفاوض عنهما ؟؟” وتروجى وباو من ابرز مناطق جنوب كردفان والنيل الازرق .

واعتبر عرمان تلك التصريحات امتدادا للفكر الذى قسم الحركة الاسلامية الى “حجر العسل ” و”حجر الطير” حسب تعبيره، وهو ذات الفكر الذى قال من قبل “لن نعطيهم حقنة” ونوه الى ان الحركة الاسلامية عند نشأتها ومولدها كان الاسلاميين يعرفون بداخلها بأهل السبق وكان كمال عبيد واحمد الرضى جابر اخوة حتى لأبو على المودودى ، اما الان فالتعريف رهين بالقبيلة والانتماء الى القبيلة قبل الاسلام ، وأضاف عرمان “هؤلاء الناس يقسمون السودان والسودانيين بعد تقسيمهم للحركة الاسلامية نفسها ، فتبا لهذه بضاعة “وزاد بقوله ” دَعُوهَا فَإِنَّهَا مُنْتِنَةٌ “.

Leave a Reply

Your email address will not be published.