Tuesday , 7 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يصلى فى تلودى ويوعد بطرد التمرد من جميع ارجاء السودان

الخرطوم 6 مايو 2012 — ادى الرئيس السودانى عمر البشير صلاة الجمعة بالمنطقة العسكرية في تلودي بجنوب كردفان، وذلك في زيارة غير معلنة للمنطقة بعد صد الجيش السوداني عدة هجمات قامت بها قوات الحركة الشعبية شمال لاحتلال المدينة الواقعة على الحدود مع جنوب السودان.

اقسم البشير بتحرير المناطق الخاضعة لسيطرة التمرد الذي تقول الحكومة ان جزء من تنظيماته شارك في الهجوم على هجليج بجانب قوات جنوب السودان ثم انطلق بعدها في الهجوم على تلودي معلى امل السيطرة عليها مع مناطق اخرى في الولاية والانطلاق بعدها للأبيض عاصمة شمال كردفان.

وابدى املا فى اداء صلاة الجمعة القادمة بكاودا، المعقل الرئيسي للجيش الشعبي في جبال النوبة منذ الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب. وكرر البشير سؤالا للجنود ثلاث مرات: “الجمعة الجاية وين؟” وكان الجنود يجيبونه بحماسة لافتة: “في كاودا”.

وحيا البشير القوات المسلحة والمجاهدين والقوات النظامية الأخري على صمودهم وبسالتهم في الدفاع عن تلودي. وقال لدي مخاطبته “الجنود والمجاهدين” في قيادة منطقة تلودي العسكرية ان زيارته لتلودي تجيء لنقل تحية الشعب السوداني كله لأن الهجوم الأخير علي تلودي كان الهدف منه اجهاض فرحة السودانيين بالانتصارات التي تحققت بهجليج.

وقال البشير ان الحركة الشعبية تقول انها تريد تحرير السودان، ولكن “يحرروه ممن؟. . هل هناك خواجة حاكم هنا؟”، واضاف ان “الخواجات” الحاكمين جوبا هم الذين يوجهون جوبا ويحرضونها على للقتال وكانت النتيجة هزيمتهم في هجليج وخسارتهم لالفي قتيل، وزاد “عايزين جريتهم الجاية نشوفها جرية نهائية، ونحن واثقون منكم وحنتلاقى الجمعة الجاية فى كاودا”.

واضاف البشير “ان الذين دحروا الهجوم علي تلودي أفرحوا الشعب السوداني ورفعوا رأسه عاليا ا” وتابع “وانناذ نصلي اليوم الجمعة في تلودي نأمل ان نصل الجمعة القادمة في كاودا”.

وأكد البشير أن حكومة جنوب السودان خلّفت من قواتها بهجليج أكثر من ألفي قتيل، وسخر من مزاعم جوبا بأنها انسحب من هجليج، رغم رفضها أولاً مناشدات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالانسحاب.

من جهة أخرى أشاد البشير، بمواقف القوى السياسية في جنوب كردفان قائلاً إنها تناست خلافاتها السياسية ووحدت صفها للدفاع عن الوطن، وقال خلال لقائه ممثلي الأحزاب، أن المنطقة كانت نموذجاً للتعايش والانصهار والتكامل والتعاضد، لكن القوى التي تتآمر على السودان أرادت ضرب هذا النموذج، وأردف “مواطنو كردفان أفشلوا هذا المخطط”.

وأضاف أن خطة المتمردين كانت الزحف من تلودي بعد احتلالها الى الأبيض وأم روابة ثم الخرطوم للاستيلاء على السلطة واعتقاله لتسليمه الى المحكمة الجنائية الدولية،لكن خاب فألهم وفشل مخططهم.

وقال الرئيس”جئنا لنؤكد لاهل تلودي اننا معهم وسنقود حملة لتحرير وتطهير السودان من العملاء الذين باعوا بلده”». واضاف “ان المتمردين بزعامة عبدالعزيز الحلو هم واجهات للقوى الاجنبية التى كانت تمول تمردهم وهى قوى تستهدف السودان فى عقيدته وأرضه وإنسانه”.

وتعهد بالعمل على اعادة تلودى الى سيرتها الاولى، وقال ان اهل السودان ظلوا يقفون مع مدينة تلودي وأهلها والتي تم استهدافها باعتبارها عاصمة تاريخية لكردفان، موضحا ان الذين هاجموا المنطقة “اعتقدوا انها هدف سهل ونسوا ان هناك اسودا”. وزاد “المتمردون ظنوا ان تلودي ستكون قاصمة الظهر وأنهم سيتحركون منها الى كادقلي والخرطوم”.

وقال خلال لقائه ممثلي القوي السياسية بجنوب كردفان ،ان المنطقة كانت نموذجا للتعايش والأنصهار والتكامل والتعاضد، وان القوى التي تتآمر علي السودان ارادت ضرب هذا النموذج لكن مواطني كردفان افشلوا هذا المخطط.

Leave a Reply

Your email address will not be published.