Tuesday , 16 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحزب الحاكم ينفى صلته بالتصنت على زعيم سوداني معارض

الخرطوم 21 فبراير 2012 — نفى مسؤول فى حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان التورط في زرع اجهزة تنصت بمقر الامانة العامة لحزب المؤتمر الشعبي المعارض الذي يقوده الزعيم الإسلامي حسن الترابي.

وكان الترابي قد اتهم في مؤتمر صحفي عقده الأحد في الخرطوم جهاز الأمن السوداني بزرع أجهزة تصنت في مكتبه والتجسس على نشاطاته.

وقال امين التعبئة السياسية حاج ماجد سوار للصحفيين أمس ان الاتهامات التي ساقها الترابي تسال عنها الاجهزة المتهمة ، واضاف بان حزبه يريد حياة سياسية مستقرة مجددا اتهامه للمؤتمر الشعبى بدعم الحركات المسلحة لاسقاط النظام.

وأكد “ليس هناك توجه لدي المؤتمر الوطني ولا قيادته للتجسس علي قادة الاحزاب او علي احد أعضائها”.

وأضاف مشددا أن حزب المؤتمر “الشعبي وبعض أحزاب المعارضة كلهم معلنين لخططهم التى تهدف لاسقاط النظام” . وقطع بان تغيير النظام لن يتم الا عبر الانتخابات وصناديق الاقتراع رافضا لدعوة اسقاط النظام عبر العنف الذى سيجر البلاد حسبما قال الي منزلقات خطيرة فضلا عن احداثها حالة من الفوضي واضاف “هذا ما تريده هذه الأحزاب”.

ويتهم الحزب الحاكم حزبي المؤتمر الشعبي والشيوعي السوداني بالتعامل مع الحركات المتمردة التي تحارب الخرطوم في كل من دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق كما يقول انها تتلقى الدعم من جوبا.

وفى سياق اخر جدد سوار رفض حزبه للشروط الامريكية الموضوعه امام السودان لاعفاء ديونه مقابل السماح بدخول المنظمات الانسانية لولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق واعتبرها ذ رائع امريكية.

واتهم حاج ماجد الحركة الشعبية بعدم الاعتراف باجراء استفتاء علي ابيي وقال ان الادارات الامريكية المتعاقبة ظلت تتعامل مع السودان بكثير من محاولات ” الاستهبال” ما ادي الي عدم ثقة السودان في كل الترتيبات والمواقف الامريكية ، مستدلا بالوعود الامريكية بعد توقيع السودان لاتفاقية السلام الشامل وابوجا ووعدها برفع القيود والعقوبات المفروضة علي السودان ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للارهاب .

وقلل سوار من تكرار زيارات المسؤولين الامريكين الي السودان حاليا وقال اذا كانوا مناديب رسميين او اعضاء في الكونغرس الامريكي هذا ليس جديد علي الادارة الامريكية التى تتنصل من كافة التزاماتها السياسية والاخلاقية في كل المراحل ، وقال “ان كانت امريكا راغبة في تحسين علاقاتها مع السودان فاننا اكثر رغبة” واضاف لكنها تستجيب لضغوط اللوبي ومجموعات الضغط .

Leave a Reply

Your email address will not be published.