Wednesday , 30 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

المهدى يحث النظام الحاكم على تنازلات ويحذر من ست أزمات تحاصره

الخرطوم 31 أغسطس 2011 — حذر زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي من ست ازمات قال انها تحاصر الحكومة الحالية فى السودان وشدد لدى مخاطبته الاف المصلين بمناسبة عيد الفطر فى الخرطوم الثلاثاء على إن السودان يتطلع لفجر جديد خلاصته أن (لا لحكم الفرد, لا لدولة الحزب, لا لإعلام طبال, لا لأمن جلاد ولا لاقتصاد المحاباة).

الصادق المهدي (رويترز)
الصادق المهدي (رويترز)

وأجمل الأزمات التى تواجه الحكومة الحالية في التطبيق الفوقي للإسلام وقيام دولة الجنوب العدائية وأزمة دارفور والمناطق الثلاث (أبيي، النيل الأزرق وجنوب كردفان) والسياسات الاقتصادية الخاطئة التي أدت إلى زيادة الأسعار وتفشي العطالة إلى جانب تغريب الشأن السوداني.

وقال المهدي إن الحزب الحاكم في السودان يدرك الحاجة للإصلاح السياسي، واستدرك: لكنه يريده إصلاحاً محدوداً وبتعديلات طفيفة يضمن وجود قياداته في الحكم.

وحذر زعيم حزب الأمة المعارضة من مغبة استخدام القوة العسكرية للإطاحة بنظام الحكم في الخرطوم إذا لم يكن هناك تحرك سريع يسبقه قيام نظام جديد.

ودعا المهدي النظام الحاكم للاقتداء بنظام إبراهيم عبود الذي حكم السودان لمدة 3 سنوات انتهت بثورة شعبية عام 1964 بالاتفاق على تلبية مطالب الشعب. وقال إن عهد الاستيلاء على الحكم بالانقلابات وحكم الفرد وتسخير الأمن والإعلام ولىّ.

ودعا زعيم حزب الأمة للتصدي والوقوف في وجه العلمانية التي تنادي بفصل الدين عن السياسة وفي الوقت نفسه حذر من المغالاة في الدين والتطرف.

وقال ان البلاد تقف على شفا حفرة، وإن على النظام الحاكم يدرك فشله في تحقيق مقاصده ولم يقم نظاماً إسلامياً مجديا، ولم يحافظ على وحدة السودان، ولم يحقق السلام؛ ويواجه الآن تأزماً اقتصادياً كاسحًا وعزلة دولية شاملة.

وأضاف المهدي “إذا أدرك قادة النظام هذه الحقائق فلا مفر من التخلي عن نظم وسياسات فاشلة والإقدام على إقامة نظام جديد تجاوبًا مع التطلعات الشعبية ومواكبة للفجر الجديد الذي تتطلع إليه الشعوب العربية، وخلاصة ما ينبغي على النظام الحاكم فعله هو إنهاء حكم الفرد ودولة الحزب الواحد والإعلام التابع للسلطة والسياسات الأمنية واستشراء الفساد” والتوجه بدلا عن ذلك لإقامة دستور جديد عريض، وعلاقة توأمة خاصة مع دولة جنوب السودان والتعامل الواقعي مع المحكمة الجنائية الدولية بما يوفق بين العدالة والاستقرار، وإقامة حكم قومي يحرر أجهزة الدولة من هيمنة الحزب، وإعادة هيكلة أجهزة الدولة من الرئاسة إلى آخرها لكفالة قوميتها.

وأوضح المهدى:أن التطبيق الفوقي للإسلام أدى لانقسام في الجسم الإسلامي، واستعدى غير المسلمين فاستنصروا بالخارج وقامت لهم مراكز تدعمهم ووقع انقسام حاد في الجسم الوطني، وانفصل الجنوب لدولة غالباً عدائية، وتأزم حريق دارفور تؤججه أربعة عوامل أفرزتها سياسات خاطئة في السودان هي: الإثنية المسيسة وتعديات على حقوق الإنسان والمأساة الإنسانية بنزوح ولجوء نحو ثلاثة ملايين من سكان دارفور وتدويل للشأن السوداني في دارفور تجسده قوات دولية وقرارات مجلس الأمن ضد حكومة السودان.

وأضاف :أن اتفاقية السلام المسماة شاملة تكشفت عيوبها لا سيما في أمر المناطق الثلاث المستثناة أي أبيي وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق فصارت هذه المناطق جبهات قتال فعلي أو منتظر، وأن سياسات اقتصادية خاطئة وسعت بصورة مبالغ فيها المصروفات على القطاعات غير المنتجة الأمنية، والإدارية،صفت دولة الرعاية الاجتماعية، وبددت إيرادات البترول في أولويات خاطئة محققة كل العلل المعروفة من لعنة البترول والنتيجة: ميزانية داخلية وخارجية بها عجز، وانكماش في القطاعات المنتجة، وتفشي البطالة، وانفجار الأسعار بصورة جعلت حياة أغلبية الشعب مستحيلة، وأوضح :أن الأسعار أشعلت النار في كل جيوب السودانيين إلا جيوب قلة من الناس زادت أسعار السلع الاستهلاكية التي يعتمد عليها المواطن في معاشه اليومي بصورة مفزعة كالسكر والشاي والزيت هذا بالإضافة إلى التردي في الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء في عدد من المدن الكبيرة بالبلاد.

وأضاف :أن المعارضين يطرحون الأن خيارا آخر، وهو الإطاحة بالنظام الحالي وهو شعار ممكن التحقيق لأن الأزمات صارت عامة ولأن جبهة المعارضة صارت واسعة، ولكن هذه الإطاحة لن تكون مثلما كانت في أكتوبر 1964م، وفي أبريل 1985م بل في حالة وجود أحزاب مسلحة في الساحة السياسية فإن الفصائل المسلحة سوف تفرض رؤيتها بقوة السلاح على قياداتها السياسية، وهذا الخطر وارد ما لم يسبقه قيام نظام جديد يفرج أزمات الوطن.

وأضاف المهدي: “نقول لقيادة الحزب الحاكم لقد انفردتم بأمر السودان لأكثر من عقدين وبشأن الإسلام وها هي النتيجة التي لا يختلف اثنان في سوئها وفي أنها تتيح لأعداء الوطن تحقيق مقاصدهم لتدميره وتدويله، ومع ذلك نحن لا نسعى لعزلكم، ولا لملاحقتكم، بل لهندسة نظام جديد تشتركون فيه على أساس قومي يوقف السقوط في الهاوية ويدرأ البدائل التي لا تؤمن عواقبها”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.