Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الوساطة تعقد اجتماع شاملا في ابريل للأطراف ذات العلاقة بأزمة دارفور

الدوحة في 21 مارس 2011 — جميع الأطراف ذات العلاقة بمشكلة دارفور ستلتقي في الدوحة في ابريل المقبل لمناقشة التقدم الذي أحرزته الأطراف الثلاثة لتحقيق سلام شامل في دارفورن وذلك في الوقت الذي اعلنت فيه إحدى الحركات التوصل لاتفاق حول الفصول الاربعة المقترحة من الوساطة.

civil_society_in_Doha.jpg
وقالت الوساط في بيان لها من الدوحة في يوم الآحد انها ستنظم مؤتمر في الدوحة في يوم 18 أبريل 2011م لجميع أصحاب المصلحة في دارفور، باعتباره عملاً ضروريا ومهماً في هذه المرحلة الختامية، وذلك لتمليك نتائج المفاوضات لجميع الأطراف وكسب دعمها للعملية السلمية بهدف الوصول إلى اتفاق سلام نهائي وشامل للنزاع في دارفور.

وأضاف البيان ان هذا الاجتماع الشامل سيوفر أيضاً فرصة للوساطة لحشد دعم المجتمع الدولي لتنفيذ بنود الاتفاق النهائي .

وسوف يشارك في هذا المؤتمر كل من الحكومة السودانية والحركات المسلحة وممثلي النازحين واللاجئين وزعماء القبائل ومنظمات المجتمع المدني بجانب جميع الشركاء على المستوى الاقليمي والدولي.

وكانت الوساطة قد طلبت في 13 مارس من الأطراف السودانية المشاركة في المفاوضات التوقيع على أربع برتوكولات لا خلاف كبير حولها تتعلق بحقوق الإنسان والحريات الأساسية والعدالة والمصالحات والتعويضات عودة النازحين واللاجئين والثروة والمضي قدما في مناقشة الأمور العالقة.

وكشف تاج الدين نيام رئيس وفد حركة التحرير والعدالة لسودان تربيون ان حركته رفعت موافقتها على اربع فصول من اتفاقية السلام للوساطة وكانت الوساطة قد طلبت من الاطراف رفع الإجابة قبل 20 مارس إلا أن العدل والمساواة لم تعلن بعد عن موقفها . ولم يستبعد نيام قبول الحركة الأخر للاتفاق قائلا ان المهم هو الأمور العالقة التي سوف تشارك جميع الوفد في المفاوضات حولها.

وبحث المبعوثان البريطاني والأميركي للسلام في السودان مايكل أونيل ودان سميت في العاصمة القطرية الدوحة أمس مع وفدين من حركتي المساواة والتحرير والعدالة في دارفور الخطوات الجارية حالياً من أجل تحقيق السلام في الإقليم.

وقال عبدالله مرسال الناطق الرسمي باسم التحرير والعدالة ان اللقاء مع المبعوث الامريكي تناول اللقاءات مع الحركات المسلحة وخاصة حركة العدل والمساواة حيث أوضحت الحركة أن التفاهمات بيننا قطعت شوطاً مقدراً خاصة في القضايا المتعلقة بالمواقف التفاوضية وبقية القضايا. واضاف “نحن مصرّون علي تتويج هذه الجهود الي مبتغاها بما يخدم قضية وأهل دارفور، حيث صارت وحدة أهل دارفور ووحدة المقاومة ضرورة قصوي تمليها الظروف والواقع “.

وقال المتحدث باسم حركة العدل والمساواة أحمد حسين آدم إن الحركة ستقدم ردها للوساطة حول بعض الملفات التفاوضية التي اكتمل التفاوض حولها من دون أن يخوض في تفاصيل حول اللقاء مع المبعوثين.والتقى المبعوثان بوفدي الحركتين والحكومة كل على حدا.

ومن جانبه التزم الوفد الحكومي بمخرجات التفاوض بين الأطراف كوثيقة قابلة للنفاذ على الأرض مؤكداً عدم التنازل من الحل بالداخل عبر الإستراتيجية التي طرحت مؤخراً وأكد رئيس الوفد الحكومي المفاوض أمين حسن عمر للمبعوثين والوساطة التزام الحكومة بما تخرج به الدوحة بجانب المضي في تحقيق إستراتيجية سلام دارفور من الداخل.

وقال أن الاجتماع ناقش موقف الحكومة من المسودات المقترحة من الوساطة المشتركة.وأبان أن قضايا السلطة والترتيبات الأمنية لم تفتح بعد مؤكداً أن الحكومة تسعى للوصول إلى حل دائم وعادل لقضية دارفور من خلال ردودها على مقترحات الوساطة حول القضايا محل الخلاف.

Leave a Reply

Your email address will not be published.