Friday , 19 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

شماليون يرفضون مغادرة الجنوب بعد الانفصال

جوبا في 8 يناير 2011 — يجلس إبراهيم عكاشة خارج مكتبه في جوبا، عاصمة جنوب السودان، وهو واحد من مئات الشماليين الذين يرفضون المخاوف من إمكان تعرضهم لهجمات انتقامية ويفضلون البقاء وتطوير أماكن عملهم في الجنوب بعد انفصاله المتوقع .

وقال عكاشة عشية الاستفتاء المقرر غداً الأحد والذي يعطي الجنوبيين حق اختيار الانفصال عن الشمال: «حياتي هنا. وُلدت هنا. كنت هنا أثناء الحروب. كيف أذهب الى الخرطوم؟». ويأتي موقفه هذا على النقيض من موقف عشرات الآلاف من الجنوبيين الذين تركوا الشمال في الشهور القليلة الماضية وسط أنباء عن أنهم قد يُحرمون من الجنسية ويفقدون حقوقاً أساسية بمجرد انفصال الجنوب .

وصدرت تحذيرات مماثلة لمواطني الشمال في الجنوب. وفي الشهر الماضي دعت «جماعة اللاجئين الدولية» – وهي جماعة مساعدات – إلى توفير المزيد من الحماية للشماليين «الذين قد يُطردون قسراً أو يتعرضون لمضايقات» في الجنوب. وأعاد ذلك إلى الأذهان استهداف التجار الشماليين في أعمال الشغب التي اندلعت في جوبا عام 2005 بعد وفاة الزعيم الجنوبي جون قرنق في تحطم طائرة هليكوبتر .

لكن التكهنات المتشائمة لا تجد مكاناً على ما يبدو في عاصمة الجنوب العامرة بأجواء الاحتفالات قبل إجراء التصويت. ووعد سلفاكير ميارديت، خليفة قرنق ورئيس حكومة جنوب السودان، الشماليين مراراً بأنهم لن يواجهوا أي مضايقات .

ولعكاشة الذي انتقل أبوه إلى الجنوب عام 1904، الحق أيضاً في التصويت في الاستفتاء. وهو زيّن مكتبه بلافتة كُتبت عليها عبارة: «صوّت للتنمية… للانفصال». وقال: «نودّ الانفصال لأننا بحاجة إلى تغيير… لم تكن هناك مساعدة كافية من الشمال لتحقيق الوحدة. لو كانوا قدموا قدراً أكبر من المساعدة لصوّت الجنوب، بحسب ما اعتقد، لمصلحة الوحدة” .

ويتحدر والد عكاشة من قبيلة الجعلين في شمال السودان وهي من أشهر قبائل الشمال وتربى في مدينة شندي قبل أن ينتقل إلى جنوب السودان. وقال عكاشة: «جاء (والده) سيراً على الاقدام مع الجيش (البريطاني). باع السجائر والصابون للجيش طوال الطريق… تزوج أبواي هنا في جوبا وكان والدي تاجراً والآن أنا تاجر. سأبقى هنا في الجنوب. تعجبني الحياة هنا في الجنوب. سأحيا هنا وأموت هنا” .

ولعائلة عكاشة مصالح تجارية في فنادق وشركات تأمين وبناء ونقل بضائع أساسية من الخرطوم إلى جوبا وهو يخطط الآن بالفعل لحياته بعد الاستفتاء. وقال: «سيتغيّر كل شيء. تفكر عائلتي الآن في المستقبل…». وأضاف أن عائلته ستفكر في التجارة مع دول مجاورة مثل كينيا وربما أماكن أبعد مثل دبي .

وتزوّج كثيرون من الشماليين الذين يعيشون في جوبا وحولها وعددهم ألف شخص، من مواطنات جنوبيات وطوّروا علاقات اجتماعية وتجارية قوية في الجنوب، كما يمكنهم ممارسة شعائر الإسلام بحرية في جنوب السودان الذي تعيش فيه غالبية من المسيحيين أو أتباع المعتقدات الافريقية التقليدية .

وقال عبدالله محمد أبو بكر الذي جاء إلى الجنوب من جبال النوبة في 1981 وتزوّج فيما بعد من جنوبية: «يمكننا أن نذهب إلى المسجد ونصلي ليلاً ونهاراً. لا توجد مشاكل في ما يتعلق بالدين” .

ويقول تجّار شماليون في جوبا إنهم لم يواجهوا أي مشاكل مثل رفض الجنوبيين التعامل معهم. وأضافوا أنهم لا يتوقعون نشوب عنف أو العودة للحرب في الجنوب إذا اختار الانفصال .

ونشبت الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه بسبب اختلافات حول العرق والنفط والدين والايديولوجيا، وأسفرت عن مقتل مليوني شخص وانتهت باتفاق سلام في 2005

وقال الصافي محمد (46 سنة) الذي يتحدر من ولاية النيل الابيض: «لن تكون هناك حرب قطعاً. لا فائدة منها لأي من الجانبين». وأضاف: «خلال السنوات الخمس الأخيرة شهدنا الكثير من أعمال البناء والتطوير في جوبا وحقق التجار دخلاً كبيراً. إنهم سعداء الآن ويريدون أن يبقى الوضع هكذا” .

وزار الرئيس السوداني عمر حسن البشير جوبا يوم الثلثاء وقال إنه سيقبل نتيجة الاستفتاء ووعد بالمشاركة في احتفالات الانفصال إذا تمخّض التصويت عن هذه النتيجة. واعتُبرت زيارة البشير لجوبا محاولة لتهدئة مخاوف برفض حكومة الشمال التخلي عن الجنوب الذي يمثل 70 في المئة من انتاج النفط في السودان .

وجاء محمد مسكين (35 سنة) إلى جوبا من ولاية الجزيرة في شمال السودان عام 2007 وهو يدير الآن متجراً لبيع الهواتف المحمولة. وقال مسكين الذي وقف بجوار سيارة ترفع علم رمز الحرية: «هناك أعمال كثيرة هنا… أعمال أكثر مما يوجد في الشمال. العمل هنا (وليس في الشمال)” .

Leave a Reply

Your email address will not be published.