Wednesday , 10 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مسؤول جنوبى يتهم حزب المؤتمرالوطنى فى الشمال بـ”الكذب” حول ابيى

الخرطوم في 6 ديسمبر 2010 — اتهم مسؤول جنوبى رفيع حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان بالكذب و الالتفاف على قرار محكمة التحكيم الدولية بخصوص ابيى رغم الزاميته .

People_displaced_by_fig.jpg
وقال وزير التعاون الاقليمى بحكومة الجنوب ، دينق الور ان المؤتمر الوطني يستخدم تكتيكاً جديداً يَقر فيه الإعتراف بما ورد في قرار المحكمة، ولكن مع الزعم بأنّ الأرض التي حددها القرار تتبع للدينكا وجزء من المسيرية .

وأكد ألور فى حديث مع صحيفة “الرأى العام” الصادرة فى الخرطوم امس الاحد، معرفة قادة المؤتمرالوطني بأيلولة المنطقة للجنوب وفقا لقرار التحكيم ، واضاف: الحديث عن أن المنطقة تتبع لهم (كذب) وقطع بألاّ تنازل عن الحدود التي رسمتها محكمة لاهاي.

وشدد ألور على تمسك الحركة بما ورد في القانون الدولي، وتحديد الإقامة المستديمة كشرط للتصويت في الإستفتاء، وأشار لعدم مُمانعتهم تصويت المسيرية المقيمين بشكلٍ دائمٍ، ولكنه أبدى رفضاً مغلظاً على مسألة تصويت الرُحّل، وتساءل: مَن يقرر مصير أبيي.. الرُحّل أم المقيمون بصورة دائمة؟ .

وقال إن سمحنا للمسيرية الرُحّل المقدر عددهم ما بين (400 إلى 450) ألف نسمة، في مقابل دينكا نقوك المقدر عددهم ما بين (150 – 200) ألف نسمة، فما الداعي وقتها للاستفتاء.

ويزداد التوتر مع اقتراب موعد الاستفتاء في جنوب السودان المقرر الشهر القادم، اذ بات شبه المستحيل اجراء استفتاء مشابه و متزامن في منطقة ابيي الغنية بالنفط اذ لم يتم بعد تعيين لجنة لتنظيم الاستفتاء في هذه المنطقة .

ويتنازع الشمال والجنوب في تحديد من له صلاحية الانتخاب في منطقة ابيي الواقعة على الحدود بين الطرفين اذ يطالب الجنوب باقتصار التصويت على سكان المنطقة من قبائل دينكا نقوك الجنوبية، بينما يطالب الشمال بشمول قبائل المسيرية العربية البدوية التي اعتادت على الرعي في هذه المنطقة .

وكشف الوزير الجنوبى عن اعتزام الجيش الشعبي اجتياح ابيي إبان الحوادث الأخيرة لولا ان رئيس حكومة الجنوب الفريق سلفاكير منعه بأمر صارم .

وفى موازاة ذلك تصاعدت حدة التوتر في المنطقة أبيي على خلفية اتهامات متبادله بين قبائل المسيرية والدينكا نقوك بشأن احقية المشاركة في الاستفتاء

وافادت الانباء الواردة من هناك ان قبائل المسيرية العربية عينت حكومة محلية موازية في ابيي .

وقال مختار بابو نمر ناظر عموم قبائل المسيرية ان “اعلان الحكومة قام به مواطنون على الارض وهو ردة فعل لما قام به رئيس ادارية ابيي المنتمى لقبائل دينكا نقوك” .

واوضح ان رئيس ادارية ابيي “عين اولا معتمدين في الادارية دون استشارة احد، وثانيا اعلن انه سيقيم استفتاء منطقة ابيي منفردا دون انتظار احد، والامر الثالث ان (قبائل) دينكا نقوك اعلنت انها اعتبارا من 30 تشرين الثاني/نوفمبر لن تسمح لافراد قبائل المسيرية بالمرور عبر ابيي ليصلوا الى نهر بحر العرب .

واضاف “انهم يريدون ارسال رسالة لرئيس ادارية ابيي بانه اذا فعل ذلك فاننا يمكن ان نعلن حكومتنا المستقلة” .

وعلى صعيد متصل خرجت امس الاول تظاهرات سيرتها عشائر دينكا نقوك احتجاجاً على حديث الرئيس عمر البشير امام اجتماع لمجلس شورى حزبه الاسبوع الماضى ،وطالبوا فيها بإجراء استفتاء في منطقة ابيي بالتزامن مع استفتاء الجنوب ،ودعوا الى عدم السماح لقابائل المسيرية بدخول المنطقة .

ودخل اعيان قبيلة المسيرية في اجتماع استمر لاكثر من ساعتين بفندق وسط الخرطوم لاتخاذ قرار موحد حول الموقف من ابيي .

وقال سلطان “دينكا نقوك” كوال دينق مجوك إن المظاهرة قامت بتسليم ادارية ابيي وبعثة الامم المتحدة مذكرة احتجاج مكتوبة وموقعة بواسطة المجتمعات المحلية واللجنة التنفيذية للمجتمع المدني بالمنطقة تطالب بالالتزام ببروتوكول ابيي وقرار التحكيم حول الارض .

وكان رئيس ادارية ابيي الجنوبي دينج اروب كوال اكد ان سكان ابيي سينظمون استفتاءهم الخاص اذا لم تتمكن اللجنة من ذلك الامر الذي أثار ثائرة قبائل المسيرية .

ونص اتفاق السلام، الموقع فى يناير عام 2005 حدا لعقدين من الحرب الاهلية، على اجراء استفتاء في كانون الثاني/يناير 2011 بشأن حق تقرير المصير لجنوب السودان .

وقد عرض الاتحاد الافريقي الاسبوع الماضي على الرئاسة السودانية “حلولا” لمسألة ابيي التي يمكن ان تؤثر على الاستفتاء الاخر بشأن تقرير مصير جنوب السودان المقرر في التاسع من كانون الثاني/يناير المقبل .

Leave a Reply

Your email address will not be published.