الصفحة الأساسية | الأخبار    الجمعة 17 أيار (مايو) 2013

"الوطني " يتداعى وتفويت فرصة اسقاطه جريمة لاتغتفر

عرمان: النظام يمتلك خطة لإغتيال الحلو وسنحطاط لذلك

الجيش سودانيون شجعان سئموا القتال تحت قيادة فاسدة

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 17 مايو 2013 - كشف الامين العام للجبهة للحركة الشعبية ياسر عرمان عن أحد كبار قادة المؤتمر الوطني الحالين ومن أعلى الأصوات التى تدافع عنه ، سبق وان التقى زعيم الحركة الشعبية الراحل د.جون قرانق عندما كان ينتمي لحزب معارض، وطلب منه أغتيال 5 شخصيات حتى يتهاوى النظام بسرعة، غير ان قرنق رفض طلبه.

JPEG - 7 كيلوبايت
الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال- ياسر عرمان

واماط عرمان في افادات مطولة أدلى بها للصحافي عمار عوض الشريف المقيم بلندن ان النظام يمتلك خطة لإغتيال قائد قوات الجبهة الثورية عبد العزيز الحلو غير انها فشلت .

وشدد عرمان في الحوار الذى لم يحدد الصحافي المكان الذى اجري فيه ولا الوسيلة التى تم بها ان القوات المسلحة السودانية ليس لها دافع للقتال وهذا ما اثبتته بحسب عرمان معارك ابكرشولا الاخيرة ، واردف جنود القوات المسلحة شجعان وابطال وهم سودانيون مثلنا لكنهم سئموا القتال تحت قيادة وصفها بالفاسدة.

وتوعد عرمان الحكومة بمفاجآت لم يحددها قال انها ستكون في القريب العاجل ، ودعا الى ضرورة تكاتف العمل الساسي والعسكري لاسقاط النظام ومن ثم الالتفات الى بناء السودان الدولة التى تسع الجميع.

وعن مخاوف البعض من ان يؤدى العمل المسلح الى صوملة السودان او فرض شمولية جديدة قال عرمان :
العمل المسلح هو انتفاضات مسلحة ومقاومة مسلحة من هامش السودان اتت نتيجة لغياب امكانات العمل المدنى المؤثر في الريف ، وفرضها طبيعه نظام الانقاذ فهو نظام فاشي يدمر كل امكانات العمل السلمي ولايسمح بالراى الاخر حتى داخل المؤتمر الوطني ، ويرتكب جرائم مستمرة ضد الهامش لفرض رؤية ضيقة باسم الدين ، وهو الامر الذي سيؤدى الى صوملة السودان.

تطرف وفساد:
ومضي ليقول ان المؤتمر الوطنى لايفرق وعن عمد بين الوطن والحزب وربط مستقبل الحزب والحركة الاسلامية بافراد خالدين للابد في السلطة وربط مستقبل الوطن بحزب واحد خالد للابد، وهم في ذلك لايقبلون اصلاحات اوحلول سلمية حتى وان جأت من اصوات داخل الحزب هذا التطرف والفساد والانفراد بمستقبل السودان هو الذي سيؤدى الى الصوملة بل الاكثر من ذلك حينما كان الخيار بتطبيق اصلاحات جذرية نصت عليها اتفاقية السلام للحفاظ على وحدة السودان فضل المؤتمر الوطني فصل الجنوب وفي الالفية الثالثة لايمكن قيام دولة حديثة الا على اساس المواطنة بلاتمييز .

وزاد عرمان قائلاً حينما سالنى احد الصحفيين في العام 2010 من ان غشيم منبر السلام العادل يدعو للعمل على فصل الجنوب قبل الاستفتاء قلت له ان هذا الغشيم لايدرك ان ذهاب الجنوب القديم سيخلف جنوب جديد يطالب بالمواطنة بلاتمييز وهذا ما حدث, صحيح ان العمل المسلح ليس افضل وسيلة للوصول الى نظام ديمقراطي ولكن العمل المسلح ليس حالة مزاجية بل خيار مفروض على القوى التى اختارته نتيجة لتطور تاريخى وسياسي واجتماعى والذي لايرغب في العمل المسلح عليه تصعيد العمل السلمي الجماهيري فبديل العمل المسلح ليس الاستكانه للمحور العسكري الامنى وهذا المحور لايقبل اى صوت من الاصلاح حتى ولو كان من سائحون واكبر انجازين للمحور العسكري الامنى في المؤتمر الوطني هما فصل الجنوب والابادة الجماعية ، والظلم هو الذي يولد العمل المسلح.

وتدمير المحور العسكري الامنى يصب في مصلحة الحركة الجماهيرية والا فاننا سنظل اسرى ورهائن للمؤتمر الوطنى الى الابد فقادة المؤتمر الوطني لايهمهم الوطن او الدين بل تهمهم السلطة ويسخرون الوطن والدين في سبيل السلطة ، والغريب ان اصوات بعض القادة السياسين الرافضين للعمل المسلح هم انفسهم الذين قادوا حركة يوليو 1976 وهم الذين اسسوا مع اخرين العمل المسلح في الجبهة الشرقية "فهل تغيرنا ام تغيرت الكنيسة بعد ان ارتدى المطران زيا عسكريا ".
واعتبر عرمان في افاداته المطولة أن نتائج العمل السياسي والعسكري ليست واحدة، غير انه قال : لسني من انصار شكل مقابل شكل اخر, فالعمل المسلح حقيقة موجودة لايمكن التغاضي عنها, والعمل السلمي هو الشكل الاقدم, ولكن على طول تاريخ السودان في المعارك ضد الاستعمار كانت هنالك مقاومة سلمية ، واخرى مسلحة, ففي ثورتي اكتوبر 1964 وابريل 1985 كانت هنالك مقاومة مسلحة في ريف السودان, والفرق الوحيد الان هو انها اقرب للعاصمة الخرطوم .

تجاوز اجندة

مضي بالقول : ان افقار الريف والتمييز في المواطنة والتهميش السياسي والثقافي هو الذي ادى الى قيام العمل المسلح في الريف، والحل هو المزاوجة وتلاحم الاشكال لالحاق الهزيمة بالمحور العسكري الامنى, والعمل السلمي يحتاج لتضحيات مثل العمل المسلح ,وقوى التغيير يجب ان تتحد ويجب ان نقف جميعا ضد الاجندة الاثنية ، اين ما اتت بالاتفاق على برنامج سياسي ديمقراطي وازالة اللبس واعطاء تطمينات متبادلة, ففي حالة العمل السلمي يجب ان لايكون الهدف هو اعادة انتاج النظام القديم فالدولة السودانية بشكلها القديم هرمت وشبعت موتا، وهى مصدر الحروب , وفي حالة العمل المسلح يجب ان لايكون الهدف هو تبديل الضحايا بضحايا اخرين او فرض شمولية جديدة تحت فوهة البندقية فالبندقية التى لاتوجد خلفها فكرة سياسية ديمقراطية سيكون مصيرها مثل مصير بنادق المؤتمر الوطنى، ونحن نحتاج الى تفاهم وطني واسع عبر العمل المشترك وتقديم التضحيات, يجب ان نحول الوضع الحالي من كارثة تؤدى الى الفوضى وتغليب التناقضات الاثنية الى منفعة ، وفرصة حقيقية للتغيير الديمقراطي وبناء دولة ووطن جديد وارجاع السلطة للشعب ليختار من يريده في انتخابات ديمقراطية .

ورد عرمان حديث الخرطوم عن مقتل عبد العزيز الحلو إلى ان هنالك خطة من جانب المؤتمر الوطني لاغتياله و فشلت ،وقال :ستتخذ القيادة المشتركة والقائد عبدالعزيز مزيد من التحوطات في المستقبل, الامر الاخر ان اجهزة امن النظام تريد التعرف على مكان تواجده بدقة لتنفيذ خطتها ,والطريقة التى تم بها تداول اشاعه موته تعبر عن الاحباط المتولد من الهزائم التى لحقت بالنظام ,ورغبته في رفع معنويات قواته, وقد انقلب كل ذلك طبقاً لعرمان ضد النظام, الذى قال : اؤكد لك ان الفريق عبدالرحيم قد ساهم مشكورا في تقديم اكبر قدر من الامداد لقوات الجبهة الثورية وان القوات المسلحة غير مقتنعه بالقتال في ظل القيادة الحالية فهم ضباط وجنود شجعان مثل ضباط وجنود الجبهة الثورية وهم سودانيين مثلنا لكنهم سئموا القتال تحت قيادة فاسدة , وان النظام مقبل على كثير من المفاجات في الفترة القادمة وقد انتهى مفعول اشاعاته. والنظام لايتعلم فاين جون قرنق ويوسف كوه وداؤد بولاد وعبدالله ابكر ووادم بازوكا وخليل ابراهيم هل غياب هولاء القادة المخلصين حقق للمؤتمر الوطني مايريد؟ ان قائد القيادة العسكرية المشتركة للجبهة الثورية عبدالعزيز الحلو مناضل جبل على المهام الصعبة وله تجربة طويلة في ذلك وهو يقود قوات اثبتت كفأتها وتخبي المزيد من المفاجات للمؤتمر الوطني .

تهديدات الطاهر:

واعتبر عرمان تهديد رئيس البرلمان أحمد ابراهيم الطاهر بقتل قادة الجبهة الثورية واحداً تلو الاخر دلاله على ان في نظام الانقاذ لافرق بين رئيس البرلمان ومسؤول بيوت الاشباح، فالوظائف لايحكمها دستور ولا قانون ، بل مسرح من مسارح البلطجة وقال : في اى بلد محترم لايحدث ذلك من رئيس البرلمان ، فهو حارس الدستور، ومشرع القوانين والذي يراقب الجهاز التنفيذي، وان احمد ابراهيم الطاهر يتحدث كمجرم حرب، وقاطع طريق وواحد من الشبيحة، وزاد : حتى الحرب لها قوانين واخلاقيات وتحكمها مواثيق دولية وربانية ، هذا ليس بجديد على احمد ابراهيم الطاهر فهو المشرف السياسي على ولاية جنوب كردفان على مدى السبع سنوات الماضية ، وكل جرائم الحرب في جنوب كردفان في العامين الماضيين تمت تحت اشرافه المباشر، - على حد تعبير عرمان - ولذلك لابد من مساءلته في اى تحقيق عن جرائم الحرب في جنوب كردفان، ومضى عرمان بالقول : هذا السلوك متاصل عند كثير من قادة النظام وهم لايتورعون من القيام بإغتيالات ضد زملائهم مثل الذي حدث لبعض الذين شاركوا في حادثة حسنى مبارك واندهشت وتحسرت لمثل هذا السلوك والتربية السياسية.

واستعاد عرمان حادثة اشار فيها تلميحاً الى ان نائب رئيس الجمهورية الحالي الحاج ادم طلب من قرنق اغتيال خمسة شخصيات للتعجيل باسقاط النظام ، قائلاً : ذات مرة حضرت اجتماع بين الدكتور جون قرنق ومسؤل الان في اعلى قمة هرم الدولة كان معارضا في دولة مجاورة اقترح على الدكتور جون قرنق التخلص بسرعه من النظام يجب اغتيال خمسة شخصيات من مسؤلي النظام اثنين من القائمة هم رؤسائه الحاليين واثنين زملائه في قمة اجهزة المؤتمر الوطني والخامس خرج من النظام فقال له دكتور جون قرنق بحسم ان الاغتيالات والانقلابات ليست من طرقنا وتقاليدنا في الحركة الشعبية .

وقال ساخراً : هو الان المدافع الاول عن النظام فهذه الشخصيات تحتاج الى مؤلف وطبيب نفساني ورحم الله العلماء الكبار والسودانيين المخلصين البروفوسير التجاني الماحى والدكتور طه بعشر فهم لم يدركوا هذه الازمنه الممتلئه بالانفصام في اعلى قمة الدولة وعلى كل حال ان الجرائم التى ارتكبت في حق الشعب السوداني لن تمر عفوا والقيام باغتيالات لم يكن امرا مربحا عبر التاريخ ولايجني الموت سوى الموت .

متغيرات ورسائل:

وعن ما ارادت الجبهة الثورية قوله من خلال عملياتها في ام روابة واكرشولا ابان عرمان
ان عدة متغيرات نوعية سياسيا وعسكريا حدثت ولنبدأ بالسياسي .

اولا- هذه العمليات وضعت الجبهة الثورية كحقيقة سياسية صلدة لابد للكل ان يتعامل معها

ثانيا- نقلت مركز الضغط السياسي الى معقل النظام في الخرطوم، مما احدث اهتزاز غير مسبوق للنظام لم يمر به خلال الاربع وعشرين عاما الماضية .

ثالثا - وجهت صفعة قوية للمجموعه العسكرية الامنية والتى تدرك الان بوضوح ان استعمال القوة له حدود وانها في حالة اضطراب وعدم توازن وان ازمنة تحكم المحور العسكري الامني قد اوشكت على الانتهاء .

رابعا- ان عملية اسقاط النظام اصبحت امرا ملموسا يمكن رؤيته بالعين المجرده لمن اراد ان يرى .

خامسا - كشفت ضعف النظام وتاكل قلبه وليس اطرافه .وبالنسبة للمتغيرات العسكرية فمن ناحية الجغرافيا هذه العمليات تجري في مسافة تقل عن 400 ميل من العاصمة الخرطوم.

وقال هذه العمليات تعتبر نقلة نوعيه في العمل المشترك للجبهة الثورية وتمت بدمج القوات من ادنى التشكيلات ممثلة في الجماعه الى قيادة الفرقة فهى تتم بجيش موحد وقيادة موحدة ثالثا هذه العمليات هى رد موحد على استفراد النظام بقوات الجبهة الثورية كل فصيل لوحده واوضحت النتائج ان في الوحدة قوة وان الجبهة الثورية بمزيد من التحالفات السياسية والعسكرية يمكن ان تسقط النظام رابعا ان قوات النظام تقاتل في جبهة واسعه الامتداد والامداد وانها توشك على فقدان التحكم والسيطرة والامداد ونفاد احتياطي القوات الجاهزة للقتال.

سادسا - رفض السودانيين لحملات التعبئة والاستنفار وتركهم لمجموعات المؤتمر الوطني المستفيدة من النظام وحيدة في العراء.

سابعاً - تاتي هذه العمليات في ظل انقسام وتباين واسع في الاراء داخل المؤسسة السياسية والعسكرية للمؤتمر الوطني وفي ظل اتهامات متبادلة بين مجموعات المصالح واجواء مسممة بالشائعات والانقلابات وتصفية الحسابات ورغبة بعض اطراف الاسلاميين في التغيير .

ثامناً -اجريت معنا اتصالات من ثلاثة بلدان اثنين منها اعضاء في مجلس الامن اوضحت انهم يعيدون تقييم الاوضاع في السودان وان هذا الوضع يشكل اكبر فرصه من نوعها لقوى المعارضة مجتمعه لاسقاط النظام وتفويت هذه الفرصة خطا تاريخي واستراتيجي لا يغتفر.

خيارات معقدة:

وعن الخيارات المطروحة الان امام الجبهة الثورية السودانية وقوى التغيير في السودان قال الامين العام للحركة الشعبية : طبعا الخيارات المطروحه والتى يطرحها هذا الوضع السياسي المعقد ايضا تحمل تعقيدات عديدة ,والنقطة الرئيسية هي ان اى خيار نعتمده يجب ان يؤدى الى انهاء دولة الحزب الواحد وقيام دولة المواطنة بلا تمييز ,فهنالك خيارات مكلفة وخيارات اقل تكلفة, انسانيا وسياسيا .وهنالك خيارات قد تترك مرارات وان نجحت, كل الخيارات تعتمد على العمل المعارض وعلى قوى التغيير بشكل نهائي, ولكن لايمكن الوصول الى اى من الخيارات دون تضحيات وتصعيد الضغوط بمختلف الاشكال ضد النظام . ويمكن الحديث عن الخيارات الماثلة كالاتي فالخيار الاول وهوالاقل كلفة للجميع ان يوافق النظام على حل سلمي شامل يفضي الى تفكيك دولة الحزب الواحد وانهاء حزبنه الدولة واقامة دولة المواطنة بلا تمييز والخيار الثاني هو المزج والتلاحم بين العمل العسكري الحالي وقيام انتفاضة سلمية في العاصمة والاقاليم واتفاق الطرفين على خارطة طريق واحدة للبديل وقد ابدت قوى العمل المسلح جدية واضحة حيال هذا الموضوع ولكن هنالك تشويش وعدم وضوح مواقف من بعض القوى المعارضة ادى الى التاثير سلبا على قوى الانتفاضة السلمية . وعلى قوى الانتفاضة السلمية تجاوز المترددين الذين يتحدثون باكثر من لسان وصلاتهم مع الامام على وطعامهم مع معاوية .والخيار الاخير هو الاعتماد على العمل المسلح ومن اراد ان يعزز اى من الخيارات عليه ان يعمل له فالكل يرغب في تقليل التكلفة الانسانية ولكن النظام يتحمل وزر مايجري فهو يعرقل كل الحلول السلمية الممكنه ويعتمد الحلول العسكرية والقمع والقهر ويرى ان الحل الوحيد هو ان يستسلم له الشعب السوداني ونحن سنصعد المقاومة ونواجه النظام والتغيير لاياتي بدون تضحيات فالوضع الحالي وضع مثالى لاحداث التغيير ونحن لدينا اتصالات يومية وواسعه مع القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني والشباب والنساء وعلينا جميعا الخروج ببرنامج موحد وقيادة بديله في اسرع وقت ممكن .


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

إلى حمدوك والمجلس المركزي 2021-09-12 18:03:28 بقلم :محمد عتيق محمد عتيق لن نتحدث عن العدالة ومؤسساتها ولا عن حقوق شهداء الثورة وجرحاها ومفقوديها علينا (على الثورة ودولتها) ، ولن نتساءل عن التساهل المُخجل مع أركان النظام الساقط ومناشطهم أشخاصاً وأجهزة إعلام ، ولن (...)

حمدوك، وشركاؤه..إلى أين المستقر؟ 2021-09-11 05:23:59 صلاح شعيب هناك بطء مشكوك فيه يلازم حركة الحكومة في كثير من الملفات، وذلك في وقت تنتظر المبادرة لتنجدها. فأمنياً لا تزال البلاد تعاني من أحداث القتل، وترويع صفاء الاجتماع، وضعف الأمل في الإصلاح المقدور عليه. ذلك رغم أن (...)

تعقيب على سلسلة مقالات اعادة التأسيس 2021-09-06 12:38:22 ادناه تعقيب عطا البطحاني على سلسلة مقالات اعادة التأسيس المنشورة الاسبوع الماضي الاخ العزيز السر سيد أحمد شكرا على سلسلة المقالات التى تجمع وتربط باقتدار ما بين القضايا الجوهرية والتحديات الانية أمام متخذى القرار. تابعت (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

تصريح حول الجهود الجارية لترشيح الأستاذ أحمد حسين ادم لمنصب مفوض مفوضية السلام 2021-03-28 05:02:54 التاريخ : 13/ شعبان/1442 هـ الموافق :27 /03/2021 متجمع منظمات المجتمع المدني بالداخل و الخارج تصريح صحفي بناءً علي انتظام منظمات المجتمع المدني في مبادرة ترشيح الأستاذ أحمد حسين لمفوضية السلام وتداعي عدد كبير من (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.