الصفحة الأساسية | الأخبار    الاثنين 5 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

(الإصلاح الآن) ومنشقون عن أحزاب موالية يتحفظون على اطلاق الحوار بالسبت

separation
increase
decrease
separation
separation

الخرطوم 5 أكتوبر 2015 ـ تحفظت حركة "الإصلاح الآن" ومجموعة قوى سياسية انسلخت من مجلس أحزاب الوحدة الوطنية على انطلاق الحوار الوطني السبت المقبل، وقالت إن العملية لن تكون مستوفية لمقومات حوار يفضي لسلام دائم.

JPEG - 17.7 كيلوبايت
قيادات "الإصلاح الآن" وتحالف أحزاب الوحدة الوطنية عقب اجتماع بالخرطوم ـ الإثنين 5 أكتوبر 2015 "سودان تربيون"

والتقى، الإثنين، وفد من تحالف أحزاب الوحدة الوطنية بحضور جميع رؤساء الأحزاب المنضوية تحت هذا التحالف بقيادة عبد القادر ابراهيم بحركة "الإصلاح الآن" برئاسة غازي صلاح الدين العتباني.

وانسلخت أحزاب "الشرق للعدالة والتنمية، حزب تحرير السودان، القومي المتحد، الرباط، وحدة وادي النيل، والاتحاد الاشتراكي المايوي"، الشهر الماضي، من مجلس أحزاب الوحدة الوطنية، المتحالف مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وأعلنت تشكيل تحالف جديد تحت مسمى "تحالف أحزاب الوحدة الوطنية" وأكدت تأييد عقد مؤتمر تحضيري للحوار خارج السودان.

وبحسب بيان للحركة والتحالف الجديد فإن الطرفان بحثا الوضع السياسي الراهن والقضايا الوطنية على رأسها الحوار الوطني، وأكدا ضرورة وجود حوار حقيقي شامل يجمع كل الكيانات المختلفة، ويفي بكل مستحقات الحوار لضمان انجاحه.

وطبقا للبيان فأن وفد التحالف أبدى تحفظه على اطلاق الحوار في 10 أكتوبر الجاري لأن هذا الحوار لا يستوفي أهم مقومات الحوار الناجح الشامل الذي يفضي الى سلام دائم وعادل يؤدي الى حلحلة قضايا السودان المعقدة والمزمنة.

واستعرض الجانبان "أهمية توحيد كيانات المعارضة المتفرقة الموجودة في الساحة السياسية من أجل توحيد الرؤى والافكار لمعالجة الأزمة السياسية الراهنة والخروج بالسودان الى بر الأمان".

وأطلق الرئيس عمر البشير دعوة للحوار الوطني في يناير 2014، لكن دعوته واجهت تعثرا بعد نفض حزب الأمة يده عنها ورفض الحركات المسلحة وقوى اليسار التجاوب معها من الأساس، إلى جانب انسحاب حركة "الإصلاح الآن".

(الإصلاح الآن) تقلل من إنسلاخ مجموعة تصحيحية

إلى ذلك أعلنت مجموعة من حركة "الإصلاح الآن" تحت مسمى "تصحيح مسار تيار الإصلاح" انسلاخها عن الحركة التي يقودها غازي صلاح الدين، بينما قللت الحركة من المجموعة المنسلخة واتهمتها بموالاة الحكومة وحزبها الحاكم.

وانشقت "حركة الإصلاح الآن" عن المؤتمر الوطني الحاكم في أكتوبر 2013 في أعقاب احتجاجات سبتمبر التي راح ضحيتها عشرات القتلى.

وقال رئيس المجموعة المنشقة عن "الإصلاح الآن" مصطفى عبد الحميد أن عدد الذين انسلخوا يصل الى 300 شاب، وعزا اسباب خروجهم من الحركة الى ما أسماه وجود ثلاثة انظمة غير مرئية في النظام الأساسي للحركة، فضلا عن انقسام اعضاء الحركة الى فريقين: "مؤتمر وطني وحركة اسلامية".

وأشار في مؤتمر صحفي، الإثنين، الى انهم لم يعلنوا في أي وقت سابق انتماءهم لأي من الجهتين ومرجعيتهم الأساسية "الأعراف والتقاليد التي لا تتعارض مع الأديان السماوية وليس الأعراف والتقاليد التي لا تتعارض مع الشريعة الاسلامية".

من جهته أكد المستشار القانوني للمجموعة المنسلخة عبد الوهاب مكي أن الاختلاف مع رئيس حركة "الإصلاح الآن" اختلاف فكري وليس شخصي، وأفاد أن التيار يرفض استخدام العنف وتحريض المواطنين عبر المنابر المختلفة، قائلا: "شعارنا أن الصادقين يلتقون ولو بعد حين".

لكن القيادي في حركة "الإصلاح الآن" زاهر محمود الجمل قلل من المجموعة المنسلخة موضحا أنهم لا يتجاوزون بضعة أشخاص.

وأكد الجمل لـ "سودان تربيون" أن خطوة انسلاخ المجموعة ليست جديدة، وسبق أن أصدرت حركة "الإصلاح الآن" في اجتماع شوراها قرارا بفصلها.

وأشار إلى أن المجموعة المنسلخة تحظى بدعم ورعاية المؤتمر الوطني الحاكم وأجهزته، حيث تمكنت من عقد مؤتمرات صحفية في احدى الفنادق، فضلا عن عقد مؤتمر صحفي في وكالة السودان للأنباء "سونا"، وهو ما عجزت عنه الحركة.


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

أمامنا المزيد من العقبات 2021-10-24 19:16:38 بقلم : محمد عتيق محمد عتيق حقائق ناصعة تجلّت في خروج الخميس (٢١ اكتوبر ٢٠٢١) وهي ؛ أن شعب السودان لن يكُفَّ عن نسج الملاحم وتقديم الشهداء والجرحى من أجمل أبنائه على طريق الحرية والسلام والعدالة والحياة المدنية المزدهرة ، (...)

ماذا يفعل السيد بيرتس في الخرطوم ؟ 2021-10-19 17:13:21 بقلم : العبيد أحمد مروح (1) العبيد مروح كان يمكن للأزمة المتصاعدة هذه الأيام بين طرفي "الحرية والتغيير" أن لا تقوم أصلاً أو أن تنتهي قبل أن تصل إلى الحد الذي وصلته، لو أن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم الفترة (...)

من مآزق الحركة السياسية 2021-10-17 17:08:05 بقلم : محمد عتيق محمد عتيق نفس الشعارات والعبارات ؛ نردد ليل نهار : حرية سلام وعدالة الثورة خيار الشعب .. ونتحدث عن التحول الديمقراطي ومدنية الدولة .. نتغَنَّى بعظَمَةْ الثورة وسلميتها المُبْهِرَة ، نسرد قصص البطولة (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

تصريح حول الجهود الجارية لترشيح الأستاذ أحمد حسين ادم لمنصب مفوض مفوضية السلام 2021-03-28 05:02:54 التاريخ : 13/ شعبان/1442 هـ الموافق :27 /03/2021 متجمع منظمات المجتمع المدني بالداخل و الخارج تصريح صحفي بناءً علي انتظام منظمات المجتمع المدني في مبادرة ترشيح الأستاذ أحمد حسين لمفوضية السلام وتداعي عدد كبير من (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.