الصفحة الأساسية | عامود الرأي    الأحد 24 تشرين الأول (أكتوبر) 2021

أمامنا المزيد من العقبات

separation
increase
decrease
separation
separation

بقلم : محمد عتيق

JPEG - 21.9 كيلوبايت
محمد عتيق

حقائق ناصعة تجلّت في خروج الخميس (٢١ اكتوبر ٢٠٢١) وهي ؛ أن شعب السودان لن يكُفَّ عن نسج الملاحم وتقديم الشهداء والجرحى من أجمل أبنائه على طريق الحرية والسلام والعدالة والحياة المدنية المزدهرة ، وأن المكون العسكري ، لجنة البشير الأمنية ، الأفراد المُحدَّدين ، هذا المكون يمثل "الإنقاذ" تمثيلاً دقيقاً فهو نتاج تربيته ووريث الثقافة التي أرساها داخل القوات المسلحة - هو وخلفاءه من ذوي الرتب العالية - أن رسالتكم يا قيادات الجيش أن تسُودُوا وتعْلوا ، أن تحكموا البلاد (بشراً واقتصاداً وامكانات) ب (الضبط والربط) ، بالحزم العسكري والتراتُبِيَّة وبما تراه أنفسكم من بطشٍ واستبداد..

كانت إرادة الشعب من ذاك الخروج قد توزّعت إلى أكثر من هدف ، كلها أجمعت على مدنية الدولة وعلى التحول الديمقراطي المستدام فيها ..

وجاء النصر كاسحاً ومحققاً لكل الرغبات ؛ من أراد فض الشراكة نهائياً إنتصر ، ومن أراد تجديدها مع قيادات وسيطة في القوات المسلحة غير مُلوّثة "بالإنقاذ" ومفاسدها تمسُّكاً بالوثيقة الدستورية أيضاً إنتصر ، ومن كان ضد الجميع (المكون العسكري ، حمدوك ، وقوى الحرية والتغيير) وجد نفسه أيضاً منتصراً .. ورغم أنها - عند التحقُّق العملي - ستتنازعها التفاصيل البادية عليها ، الّا أننا سنفترض أن الناس قد التقوا على حلٍّ يركنون إليه ؛ فهل إنتهت المخاوف ؟ هل زالت المخاطر ( لا أقصد تلك الجديدة التي تتولّد من دايناميَّة التطور الطبيعي) وإنما مخاطر البداية ؟

نعم ، هنالك عقبات جدّيّة تعترض إستقرار البلاد ورفاه الشعب :

"الجنجويد" وهي : مليشيا بدوية في السلوك والعقلية ، قوامها شباب وفتيان (يُقال أن من بينهم عناصر من دول الجوار الإفريقي: مالي ، تشاد، النيجر ، أفريقيا الوسطى) ، المهم أنهم متمردون عنيفون ، يدينون لقائدهم محمد حمدان دقلو بالولاء التام .. وآل دقلو - كما هو معروف - وبمساعدة رأس النظام الساقط - حازوا على مصادر متنوعة من مناجم المعادن أقاموا بها شركات عملاقة داخل وخارج القطر وتوسَّع في بناء مليشيا الجنجويد (قوات الدعم السريع لاحقاً) كمَّاً ونوعاً ، وقطع شوطاً كبيراً في إتجاه تحويلها إلى قوة حديثة من حيث الأفرع والتخصصات ، واستقطب الخبرات العالية من القوات المسلحة وجهاز ألأمن ، والمستشارين من مختلف المشارب ، ويلعب المال الوفير دوره الحاسم في كل ذلك …
لقائد هذه المليشيا ، السيد محمد حمدان دقلو ، طموح جارف للحكم ، أن يكون رئيساً ويسلك في ذلك مسالك مختلفة : دعوة جهوية ، ثم عرقية/عنصرية ، إلى أن ينتهي إلى العائلة فيشرع في بناء سلطتها فهي التي ستنقصه بعد امبراطورية المال والقوة العسكرية الضاربة .. سينحني الرجل مؤقتاً أمام كل العواصف : مشروع الدمج والتسريح ، التحول الديمقراطي ومدنية الدولة ، ضغوط المجتمع الدولي …الخ ، ولكنه لن يقبل بذلك ، لن يتنازل عن مشروعه في بناء سلطة العائلة ، " مشيخةً " اضافيةً لما في المنطقة ..

العقبة الثانية تتعلق بمشروع الدكتور حمدوك ورسالته التي أتى بها من المجتمع الدولي … إذا تأملنا واقعة أنه وضع شروطاً ملزمةً لمن يريد المشاركة في حكومته (وعليه أن يوافق عليها بالتوقيع) ، وعلى رأسها الموافقة على شروط المنظمات الدولية "صندوق النقد والبنك الدوليين ، ومنظمة التجارة" المتمثلة في رفع الدعم عن السلع الأساسية ، تعويم سعر العملة …الخ مقابل موافقتها على قروض مالية وتسهيلات ائتمانية ، وهو الطريق لفتح أبواب البلاد أمام إستثمارات أجنبية حتى في المنتجات التي نستطيع السيطرة عليها والاستثمار الحكومي فيها ، لا تدري أتسميها الاستعمار الجديد أم الليبرالية الجديدة ؟ في كل الأحوال سيتحول السودان - في ظل مثل هذا المنهج - إلى بقعةٍ لعيش الأثرياء فقط ..


 
استطلاع الرأي
 

The following ads are provided by Google. SudanTribune has no authority on it.


أخر الآراء

نَقْشٌ على ظهر الموقف 2021-11-29 11:04:40 بقلم : محمد عتيق محمد عتيق مصاعب عديدة تواجه مسار الثورة في السودان ، من صُنعٍ محلِّي أوخارجي ،سوداني وغير سوداني من الإقليم ومن العالم .. (1) قدَّمَ السودان أرتالاً من المناضلين - نساءً ورجالاً - إلى سوح الكفاح الوطني ، (...)

السودان: إعادة هيكلة المؤسسة السياسية !! 2021-11-26 17:45:36 بقلم : العبيد أحمد مروح العبيد مروح ألقت الأحداث التي شهدها السودان في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، وما تلاها من وقائع تتصل بما أسماه قائد الجيش "تصحيح مسار الثورة" بحجر كبير في بركة المنظومة السياسية، خاصة بعد (...)

عودَّة رئيس الوزراء: هل تُحقِّق التوافُق السياسي الوطني؟ 2021-11-26 07:29:47 الواثق كمير kameir@yahoo.com كنت قد وجهت رسالةً مفتوحةً (إلى رئيس الوزراء: كلمة المرور للعبور!)، في أغسطس 2019، قبل تكوين حكومته الأولى، مفادها أنَّ كلمة السر لضمان نجاحه في قيادة الفترة الانتقالية مرهون بأمرين (...)


المزيد

فيديو


أخر التحاليل

صراع السلطة والفساد يضعان جنوب السودان على شفا الانهيار

2013-07-21 23:59:14 جوبا 21 يوليو 2013- أصدر نائب رئيس دولة جنوب السودان المستقلة حديثا رياك مشار، تحذيرا مبطنا للرئيس سلفاكير ميارديت، المدعوم من الغرب، بأن يتنحى عن منصبه، وتعهد بأنه سيسعى ليحل محله قبل أو بعد الانتخابات المقررة بحلول عام (...)

المسألة السودانية: فشل البناء الوطني وتجربة الإسلام السياسي

2013-02-11 12:01:08 بقلم ياسر عرمان 11 فبراير 2013 - بدايةً، أود أن أعرب عن عميق شكري وتقديري للجالية السودانية، وللناشطين السودانيين في ولاية كاليفورنيا. والشكر والتقدير موصولان أيضا لمعهد مونتيري للدراسات الدولية، ولمنظمة Global Majority (...)

تفكُّك الدَّولة السُّودانية: السِّيناريو الأكثر تَرجيحاً

2013-02-10 19:52:47 بقلم د. الواثق كمير kameir@yahoo.com مقدمة 1. تظل الأزمات السياسية المتلاحقة هي السمة الرئيس والمميِّزة للفترة الانتقالية منذ انطلاقها في يوليو 2005، في أعقاب إبرام اتفاقية السلام الشامل بين حكومة السودان ممثلة في حزب (...)
المزيد


أخر البيانات الصحفية

تصريح حول الجهود الجارية لترشيح الأستاذ أحمد حسين ادم لمنصب مفوض مفوضية السلام 2021-03-28 05:02:54 التاريخ : 13/ شعبان/1442 هـ الموافق :27 /03/2021 متجمع منظمات المجتمع المدني بالداخل و الخارج تصريح صحفي بناءً علي انتظام منظمات المجتمع المدني في مبادرة ترشيح الأستاذ أحمد حسين لمفوضية السلام وتداعي عدد كبير من (...)

السودان: إسكات المدافعات عن حقوق النساء 2016-03-31 20:23:10 اعتداءات جنسية وتهديدات من قبل قوات الأمن (نيروبي، 24 مارس/آذار 2016) – قالت "هيومن رايتس ووتش" في تقرير أصدرته اليوم إن قوات الأمن السودانية استخدمت العنف الجنسي والتهديد وأشكال أخرى من الانتهاكات لإسكات المدافعات عن (...)

المجموعة السودانية للديموقراطية أولاً في اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية 2016-02-19 21:45:54 يحتفل العالم في العشرين من فبراير من كل عام باليوم العالمي للعدالة الاجتماعية، وهو اليوم الذي خصصته الأمم المتحدة للفت الإنتباه لازمات التمييز والتهميش والإقصاء والحرمان والإستغلال بين وداخل الشعوب، وأهمية تحقيق العدالة (...)


المزيد


Copyright © 2003-2021 SudanTribune - All rights reserved.